شهداء البارد

خطر السحرة والمشعوذين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خطر السحرة والمشعوذين

مُساهمة من طرف ابو حسن في الأحد أكتوبر 31, 2010 12:04 am

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد

إنّ شريعة الإسلام جاءت بالقضاء على الفساد، وقطع دابر المفسدين، رجالاً كانوا أو نساءً, فسادهم عقديٌّ، أو أخلاقيٌّ, أو اجتماعيٌّ، أو اقتصادي, أو غير ذلك من أنواع الفساد، فالله لا يُحبُّ المفسدين...


يقول تعالى: وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11) أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَـكِن لاَّ يَشْعُرُونَ (12)


وإن من الإفساد في الأرض و من أشد الأمراض التي قد استشرت وانتشرت بين الناس مرض السحر وإتيان السحرة، خاصة في هذه الأزمان ، وبالتالي كثر المشعوذون والسحرة والدجالون بحجة معالجة المرضى وتطبيبهم.


إنه كما ينبغي على الأمة أن تعرف الأمراض التي تصيب الأبدان و تفتك بالصحة , فكذلك ينبغي أن يعرفوا و أن يهتموا بالأمراض التي تمس الدين بل قد تذهبه بالكلية , ولا شك أن أمراض العقائد والقلوب أشد ضرراً من الأبدان لأن مرض الأبدان لا يعدو أن يكون أثره في الدنيا بينما مرض العقائد و مرض القلوب يكون أثره في الدنيا و الآخرة.


فالساحر من أعظم المفسدين في الأرض لأنه يَستعين بغير الله, يَستعين بالشياطين, يَستعين بالجنّ الكافر, يعتدي على كتاب الله عزّ وجلّ- وعلى شرعه ودينه, يَحقُّ الباطل ويُبطل الحق, ويأمر بالمنكر وينهى عن المعروف, ويتعدى على الحرمات,


إنَّ انتشارَ السحرِ والشعوذة في مجتمعٍ من المجتمعات، دليلٌ واضح وبرهانٌ ناصعٌ، على وجودِ انحرافٍ وخلل في عقائدِ الأمةِ وثـوابتِها ، فالسحرةُ لا يروجُ سوقُهم، ولا تـزدحمُ أبوابُهم، إلا بمقدارِ الضعف الذي أصيبَ به الناس في إيمانِهم وتوحيدِهم، وانطراحُهم بين أيديهم، وبيعِهم لدينِهم بأبخسِ الأثمان...


كثير من المسلمين لا يعرفون خطر أعمال السحرة على العقيدة الإسلامية التي هي أصل دين المسلم وبذهابها يذهب دين المسلم فبيان هذا من المهمات الكبيرة ومن الواجبات العظيمة.
و لخطورة هذا الأمر لابد من وقفة تجيب على عدة أسئلة، منها :
1- ما هو السحر
2-خطر السحر والشعوذة على المجتمع
3–حكم الذهاب إلي السحرة والمشعوذين
4-حكم حل السحر عن المسحور
5- واجب المسلم تجاه السحرة والمشعوذين
6-ماالذي يميز السحرة والمشعوذين
7- طرق الوقاية من السحر
8-العلاج من السحر


1-ما هو السحر
أ-أصل السحر في اللغة صرف الشيء عن حقيقته إلى غيره
ثم هو رقى وعقد وكلام يتكلمُ به الساحر أو يكتبه فيؤثر في بدن المسحور أو قلبه أو عقله من غير مباشرة له، وله حقيقة ، و هو عمل شيطاني، يتعاون فيه شياطين الجن مع إخوانهم من شياطين الإنس ..
ب-أدوية وعقاقير تؤثر على بدن المسحور، وعقله، وإرادته، وميله,


ومن السحر، الكهانة والعرافة..
والكاهن هو الذي يخبر عن المغيبات في المستقبل والعرَّاف هو الذي يدعي معرفة الأمور بمقدمات يستدل بها على المسروق ومكان الضالة ونحو ذلك عن طريق استخدام الشياطين..
لقد عرف من خلال تتبع أحوال السحرة والمسحورين أن للسحر أنواعاً كثيرة من حيث تأثيرها على المسحور.
فمنه سحر التفريق الذي قال الله فيه: فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه..
ومنه سحر العطف الذي سماه رسول الله التولة حيث قال : ((إن الرقى والتمائم والتولة شرك)) [رواه أحمد وأبو داود].
التولة: هو ما يصنعونه ويزعمون أنه يحبب المرأة إلى زوجها والرجل، إلى امرأته، وهو ضرب من السحر.
ومن السحر أيضاً سحر التخييل كأن يرى الشيء الثابت متحركاً، والمتحرك ثابتاً كما قال تعالى عن موسى عليه السلام: فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى.
ومن السحر سحر الخمول بحيث يحبب إلى المسحور الوحدة والصمت الدائم والشرود الذهني وما شابه ذلك من ألوان السحر وضروبه.
ومن السحر الصرف و هو صرف الرجل عما يهوى، كصرفه مثلا عن محبة زوجته إلى بغضها.

يتبع

[
avatar
ابو حسن

عدد المساهمات : 57
تاريخ التسجيل : 27/10/2010
العمر : 49

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://martyrsalbared.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى